بنام خداي رب العالمين(ج)


  اين فطر و همان اضحي

عــيـــد آمــد و عـيـــد آمد آن عـيـد سـعـيـد آمـد

پــيـــغـــام نــويـــــد آمـــد بـــــادا مــبـاركــبــاد

بــر خـوان هـمـه مسـلـم فيض و طرب و تسليم

چـــون نـقـــل و نـبـيـــد آمـــــد بـادا مـبـاركـبـاد

هــــر كـيـنـــه ً ديـــريـنـه جـرم است ز پـاريـنـه

عــتـــاب ِ شــديـــد آمـــد بــــادا مــبـــاركـــبــاد

هر ساز و صداي خوش، بزميست نواي خوش

چـون عـفـو و بـخـشـيـد آمـد بــادا مـبـاركــبــاد

ايــن فــطـر و هـمـان اضحي معـنيست ترا پيـدا

پـيـمـان ِ خـورشـيــد آمــد بــادا مـبـــــاركــبـــاد

رويـــاي حـقـيـقـــت را تـسـلـيـــم ز ابـــراهـيــم

اســـمــاعــيـل شــنــيــد آمــد بـــادا مــبـاركـبـاد

فــرمـــان خـــدا آزمـــون قــربـان خـدا گـشـتـن

آن دوســـــت ِ بـعــيــد آمـــد بــــادا مــبـاركـبـاد

در راه خــــدا حــســـيـن بـبـريد سـرش از تــن

خــــون غـــرقـــه شـهـيـد آمــد بـادا مـبـاركباد

هــجــران وطــن هــردم ســـوزد دل پـــر دردم

يـــك صـبــح جـديـــد آمـــد بـــادا مــبـاركـبــاد

حـــلال هـمــه مـشـكـل تـفـهـيـم و تـفـاهـم شد

در گــفــت و شـنـيـد آمــد بــادا مـبـــــاركـبــاد

از جـنـگ و سـتـيـز زرغون يكسر دلم پرخون

چـــون صـلـح پــديـــد آمـــد بــادا مـبـاركـبـاد

 ۲۷  ميزان ۱۳۸۵
الحاج محمد ابراهيم زرغون

لینک